الجائـــزة

تحت رعاية صاحب السموّ الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلقت المؤسسة محمد بن راشد لتنمية في العام 2003 "جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب"، الأولى من نوعها في المنطقة، لمكافأة وتكريم رواد الأعمال المتميّزين في دولة الإمارات العربية المتحدة. وخلال سنوات قليلة تمّ تكريم العديد من ألمع رواد الأعمال الذين حظوا بهذه الجائزة الرفيعة تقديراً لإسهاماتهم تجاه المجتمع المحلي والصناعات الأخرى. وتم تكريم أكثر من 114 فرد من رواد الأعمال الإماراتيين والعرب، وتكريم أكثر من 84 جهة داعمة للمشاريع الصغيرة والمتوسطة على مستوى العام العربي.

وتساهم جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب، التي انضمت إلى مبادرات محمد بن راشد آل مكتوم العالمية عام 2015، في دعم محاور خطة دبي 2021 المتعلقة بالأفراد من خلال تشجيعها جيل الشباب بشكل خاص على الابتكار ونشر ثقافة ريادة الأعمال بتوفيرها لبيئة مثالية جاذبة لأصحاب الأفكار المبدعة ليترجموا طموحاتهم إلى مشاريع مستقبلية ريادية تساهم في الارتقاء بمستوى الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة والعالم العربي.

وتساهم الجائزة بوضع العديد من البرامج والسياسات التي تهدف إلى تحفيز الشركات الصغيرة والمتوسطة لتبني نماذج عمل مبتكرة ورفع انتاجيتها للمساهمة في تحقيق نمو اقتصاد وطني تنافسي مبني على المعرفة وفق رؤية دولة الإمارات 2021.

وتعكس الجائزة تطلعات القيادة الرشيدة وسعيهم الدائم إلى تعزيز دور الشباب المواطن بشكل خاص في قطاع المشروعات الصغيرة والمتوسطة لتكون داعما أساسيا للاقتصاد الوطني، والمضي بهم للصعود بريادة الأعمال وتحقيق الإنجازات في مختلف المجالات الاقتصادية والاجتماعية.

وتحظى الجائزة بأهمية خاصة وبدعم متواصل من قبل الهيئات والدوائر المحلية والاتحادية، والقطاع الخاص من المؤسسات المالية والشركات المرموقة من خلال دفع المشروعات الصغيرة والمتوسطة للنمو وتعزيز مكانتها في ريادة الأعمال التي تشكل محوراً رئيساً للحركة الاقتصادية والانطلاق بالمشروعات على المستويين المحلي والعالمي.


أهداف الجائزة

  • خلق بيئة تنافسية بين رواد الأعمال في دولة الإمارات العربية المتحدة والدول العربية
  • تشجيع الشركات والمؤسسات الصغيرة المتوسطة على الابتكار والسعي نحو التميز وتنمية أعمالها
  • دعم الشركات والمؤسسات الصغيرة والمتوسطة إلى تطوير نماذج أعمالها وبالتالي رفع انتاجيتها ومقدرتها على مواجهة التحديات وإدارة المخاطر
  • تأسيس قنوات للأعمال والمشاريع الجديدة في دبي على أسس مستدامة
  • تشجيع الشركات المحلية للتوجه نحو العالمية والتصدير
  • تبني تقنية المعلومات وتنمية المورد البشرية
  • خلق ثقافة الشفافية وحوكمة الشركات وتبادل الخبرات والتجارب والاطلاع على أفضل الممارسات
  • تسويق الشركات الصغيرة والمتوسطة في دولة الامارات العربية المتحدة للمستثمرين الإقليميين والعالميين

تاريخ الجائزة

تحت رعاية صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة رئيس مجلس الوزراء حاكم دبي، أطلقت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في 2003 "جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب"، الأولى من نوعها على مستوى المنطقة العربية. وتحتفي الجائزة بريادة الأعمال وتعمل على تشجيع وتحفيز الشباب على خوض مجال الاستثمار الخاص وإطلاق المشاريع في الوقت الذي يتنامى فيه الاهتمام الدولي بقطاع الشركات الصغيرة والمتوسطة كأحد الروافد الهامة لدعم النمو الاقتصادي العالمي. وتكرم الجائزة مشاريع رواد الأعمال الاستثنائية داخل دولة الإمارات العربية المتحدة والوطن العربي والأفراد والمؤسسات التي أسهمت في تطوير أداء قطاع المشاريع الصغيرة والمتوسطة في الدولة والوطن العربي.

وشكلت الجائزة منذ إطلاقها الدافع والإلهام للعديد من رواد الأعمال الشباب نحو بذل الجهود وتحقيق الإنجازات، وذلك من خلال دعمهم والنهوض بهم نحو ريادة الأعمال في الأسواق المحلية والإقليمية. وتعتبر إمارة دبي حالياً المنصة المثالية للشركات الصغيرة والمتوسطة سواء كانت من داخل الدولة أو خارجها، والراغبة في الانطلاق وتحقيق مشاريعها التوسعية في قطاع الأعمال المحلي والإقليمي.

وتم توسيع نطاق جائزة محمد بن راشد لدعم مشاريع الشباب في عام 2012 لتشمل الوطن العربي ككل، حيث يتم تكريم عدد من الشركات الصغيرة والمتوسطة والجهات الداعمة والشخصيات الريادية على مستوى الوطن العربي. كما تم إطلاق أكاديمية دبي لريادة الأعمال في عام 2013 بهدف تأهيل شباب الإمارات لبدء مشروعاتهم الخاصة.

وانضمت مؤسسة محمد بن راشد لتنمية المشاريع الصغيرة والمتوسطة في عام 2015 إلى مبادرات محمد بن راشد العالمية والتي أشارت لتقديم دعم لأكثر من 23 ألف من رواد الأعمال الشباب.